ويلكي تدعم إصلاح برج الهاتف

وقد ابدى النائب المستقل اندرو ويلكى تأييده لقيود اشد صرامة على انشاء ابراج جديدة للهاتف المحمول بعد ادخال تشريع مماثل من قبل السيناتور بوب براون زعيم الخضر فى الاسبوع الماضى.

وفي خطاب ألقاه أمام البرلمان، قدم ويلكي مشروع قانون خاص بأعضاء القطاع الخاص يعرف باسم مشروع قانون تعديل الاتصالات (تعزيز التشاور المجتمعي) لعام 2011، الذي سيشهد على شركات الهاتف المحمول إجبارها على استشارة أصحاب المنازل وأصحاب الأعمال الذين يعيشون ويعملون على بعد 500 متر من مشروع جديد مقترح موقع برج الهاتف المحمول. كما يتطلع إلى تمديد فترة الاعتراض من 10 أيام إلى 30 يوما، وإعطاء المواطنين إمكانية الوصول إلى محكمة الاستئناف الإدارية (آت) لتسوية المنازعات.

وقال ويلكي أن مشروع القانون هو خطوة لوقف الناقلين من التهرب قوانين الدولة والتخطيط المحلي من خلال تعيين أبراج الهاتف المحمول باعتبارها هياكل “تأثير منخفض”.

وهناك مثال على ذلك هو اقتراح أوبتوس لبناء برج على رأس وولورثس المحلي في خليج ساندي. في الأصل، أعلن من قبل الناقل أن يكون منشأة منخفضة التأثير، على الرغم من أنها ستبنى حرفيا على حي التراث وتكون عيون من تاريخ قريب نقطة البطارية. نعم، يبدو أن ضغط المجتمع قد أجبر أوبتوس على إعادة تصنيف التنمية بأنها ذات تأثير كبير، والآن مجلس المدينة هوبارت تدرس الاقتراح.

“ولكن كان ينبغي للمجتمع أن يكون قد نجا من وجع القلب في المقام الأول، ولا يزال هناك أي يقين [هيئة الاتصالات والإعلام الأسترالية] لن مجرد ركوب في الساعة الحادية عشرة وإصدار تصريح، بغض النظر عن تصميم المجلس، “وقال ويلكي.

ويأمل النائب المستقل أن يعطي المجتمعات صوتا حول مكان وجود أبراج الهواتف النقالة في البلدات المحلية، الذي يقول إنه اتصل بمكتبه، معربا عن “اليأس” عند إقامة برج جديد لا يتفقون معه.

وأضاف قائلا: “لطالما لم تتمكن المجتمعات المحلية من الحصول على رأي في الأماكن التي نشأت فيها أبراج جديدة في منطقتها، وكان مجال اللعب يميل نحو المصلحة التجارية التجارية لشركات الاتصالات”، مضيفا أن التوازن بين الصيام ، وقد اتجهت الاتصالات شبكة لاسلكية موثوقة ومصلحة المجتمع نحو الناقلين الذين يعملون في مصالحهم الخاصة.

وأنا أفهم أنه يجب أن يكون هناك توازن جوهري في هذه المناقشة بين المصلحة العامة في وجود اتصالات متنقلة سريعة وموثوق بها من جهة، والمصلحة العامة في عدم وجود تطورات غير ملائمة وسريعة التخطيط تنبثق في جميع أنحاء مجتمعاتنا من جهة أخرى. ولكن لفترة طويلة جدا، كان هذا التوازن منحرف لصالح شركات الاتصالات السلكية واللاسلكية، التي، بموجب التشريع الحالي، لديها بلانش اختياري لوضع مرافق الاتصالات السلكية واللاسلكية الجديدة أساسا حيثما أرادوا.

ومن المتوقع أن يناقش مشروع القانون الشهر المقبل.

وفى الاسبوع الماضى فى مجلس الشيوخ اقترح زعيم الخضر بوب براون تعديلا مماثلا لقانون الاتصالات الذى سيكلف التشاور مع السكان وأصحاب الاعمال على بعد 500 متر من الابراج الجديدة المقترحة للجوال.

وقد تمت قراءة مشروع قانون السيناتور براون فى مجلس الشيوخ الاسبوع الماضى، حيث ستجرى مناقشة فى وقت لاحق.

وقالت الجمعية الاسترالية للاتصالات المتنقلة (أمتا) أن مثل هذا المشروع يمكن أن يبطئ نشر شبكات جديدة، بما في ذلك الشبكات اللاسلكية التطور الطويل الأجل (لت) والأبراج اللاسلكية اللازمة لدعم نشر الشبكة الوطنية للنطاق العريض (نبن).

كورس تعلن عن سرعة النطاق العريض جيجابت عبر نيوزيلندا

انتقد البنتاغون للاستجابة السيبرانية في حالات الطوارئ من قبل الوكالة الحكومية الدولية

ويستفيد البارالمبيون البرازيليون من الابتكار التكنولوجي

يمكن للحكومة البرازيلية حظر ويز

Refluso Acido